عشيرة الغنيمات

جاء في كتاب " التميميون الداريون في بلاد الشام ومصر" ما ملخصه عن الغنيمات :

جدهم غنيم بن الشيخ محمد التميمي الداري جاء إلى السلط من الخليل عام 1840 م ، وكان ابنه عراب ( عرابي ) من معلمي الكتاتيب والمدارس الرشدية في السلط ، وكان الشيخ عبد الرحمن غنيم إماما لجامع السلط الكبير.

يروي مختار عشيرة الغنيمات سالم محمد الغنيمات أن جد عائلة الخطيب من الغنيمات هو الشيخ عبد الرحمن بن أحمد بن قاسم بن غنيم بن محمد التميمي الداري ، وقد كان مأمور طابو للأراضي في زمن العثمانيين وزمن الإمارة ، كان يجيد اللغة العربية والعلوم الشرعية وأصول الفقه ، وكان يلقي خطبة الجمعة في جامع السلط الكبير في محلة الأكراد فلقب بالخطيب.

فروع الغنيمات هي : صالح ، قاسم ، عبد الله ، فلاح ، شما ، علي ( العليوات والشروع ).

من التميمين الداريين المنتسبين إلى الصحابي تميم بن أوس الداري ، الذين ارتحلوا من الخليل : 
في عمان والسلط : الخطيب.
في السلط : الغنيمات ومنهم الخطيب .
في الكرك : المجالي .
في إربد : الخليلي .
في الخليل : التميمي.
في نابلس : التميمي .
في القدس : المؤقت.
في رام الله ودير نظام والنبي صالح : التميمي .
في دمشق : المحاسني والخطيب .
في مصر ( القاهرة ، طنطا ، الإسكندرية ): التميمي.

نسب الصحابي تميم الداري :

تميم بن أوس بن حارثة ( خارجة ) بن سود ( سواد ) بن جذيمة ( حذيفة ) بن ذراع ( دراع ) بن عدي بن الدار بم هاني بن حبيب بن نمارة بن مالك ( ولقبه لخم ) بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن يزيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ ( سبأ الأكبر وهو لقبه أما اسمه فهو عامر ) بن يشجب بن يعرب بن قحطان .

فهو من بطن بني الدار من عشيرة أنمار ( بني نمارة ) من قبيلة لخم من بني مرة من قوم كهلان السبأيين القحطانيين من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام والله أعلم .

الداري : خادم البيت المقدس فقد كان مقيم في أرض إبراهيم عليه السلام ، وكان قيما على مقامه خدمة ورعاية ، وقد كان الداريون يدينون بالنصرانية حسب المذهب اليعقوبي ، المنبثق عن المذهب النسطوري ، الذي انتشر في بداية القرن الخامس الميلادي ، وقد كان تميم بن اوس راهبا يعقوبيا كبيرا ذا تجارة ، أسلم عن علم ودراية بعد حوار مع الرسول صلى الله عليه وسلم .

وهو أول من استخدم السراج لإضاءة المساجد ، وأول من صنع المنابر ، وأول أمير إسلامي على بيت المقدس بعد الفتح ، اهدى إلى النبي صلى الله وعليه وسلم فرسا من الأصائل ، تزوج من فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر

أعطاه الرسول صلى الله عليه وسلم أرض الخليل قبل أن تفتح :

بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما وهب محمد رسول الله للداريين إن أعطاه الله الأرض ، وهب لهم بيت عين ( عينون ) وحبرون وبيت إبراهيم بما فيهن لهم أبدا " 

توفي في نهاية خلافة علي رضي الله عنه عام 40 هجري / 660 ميلادي، ودفن في بيت جبرين شمال غرب الخليل .

دار جدل في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر حول عدم وجود ذرية لتميم الداري، وقد يكون ذلك الجدل على خلفية الصراع على النفوذ في الخليل ، ومن المؤكد أن هناك ذرية دارية من ابنته رقية التي تزوجت من ابن عمه نعيم .


المرجع : التميميون الداريون في بلاد الشام ومصر ، الدكتور عبد الرحمن التميمي ، إربد 2003.

تعليقات (فيس بوك)
2تعليقات (بلوجر)

2 التعليقات:

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))